فوائد الدراجة الهوائية لتحسين التنفس وعمل الرئة

سبق لنا وتحدثنا عن أهمية ركوب الدراجة الهوائية بوصفها نشاطاً هوائياً غنياً. وذلك بسبب أنها رياضة تعتمد
على حرق الجلوكوز من خلال كمية الأكسجين المكتسبة.

والرياضة بشكل عام هي الحاجة الأساسية لأي منا والتي لابد من أن نعتمد عليها لبناء جسدٍ صحي خالٍ من الأمراض. الأمر الذي نحن باشد الحاجة إليه وخاصة في هذا الأيام.

حيث أن العالم يشهد انتشاراً واسعاً لكثير من الأمراض التي لم تكن موجودة مسبقة وأثبتت عجزاً للعلم والطب أمامها.

اليوم سيكون حديثنا عن فوائد الدراجة الهوائية فيما يخص جاهز التنفس والحصول على الاكسجين بشكل
أفضل.

فوائد الدراجة الهوائية للتنفس:

  • من المعروف أن الرئة عند الرياضيين تتسم بسعة أكبر منها عند الفرد العادي. وهذا يعني أن كمية الأكسجين الداخلة للجسم عند عملية شهيق واحدة عند الرياضيين أكبر منها عند غير الرياضيين.
  • معدل التنفس عند من يمارس رياضة معينة مثل ركوب الدراجة الهوائية يكون أكبر منه عند من لا يمارس الرياضة. وذلك بسبب إمداد العضلات والأجهزة بكمية أكسجين أكبر.
  • إن ركوب الدراجة الهوائية يسمح بوصول الأكسجين بشكل أكبر إلى الرئتين مما يحقق دخولاً أكبر. وبالتالي تحقق عملاً أفضل للرئة.
    وهذا بدوره يسهم بنقل كميات أفضل من الأكسجين لباقي أجزاء الجسم.
    حيث أن عدد الحويصلات الدموية الموجودة من أجل تبادل الغازات بين الدم والرئتين يزداد. وبالتالي تزاد المساحة التي من خلالها يتعرض الدم للأكسجين.
  • إن حركة الهواء ضمن الرئتين بشكل أكبر يسمح بتوسع القصبات التنفسية وهذا ما يسبب لها كفاءة أكبر في عملها من أجل امتصاص الأكسجين.

  • ركوب الدراجة الهوائية لا يفيد فقط في إدخال الأكسجين إلى الرئتين. بل إنه أيضا يزيد من قدرة الرئتين على تنقية الدم من السموم من خلال طرد ثنائي أكسيد الكربون والتخلص منه بشكل أفضل وأسرع. وبالتالي فإن ذلك يعني توفير دم أنقى وراحة أكثر من أي وجع للرأس من الممكن أن يحص.
    وفي هذا السياق وتبعاً لحديث الكثير من الأطباء أن سرعة استجابة العضلات تكون أكبر منها عند الرياضيين وذلك لأن زمن التخلص من السموم الموجودة فيها يكون أقل منه عند غير الرياضيين.
  • تقلل ممارسة الرياضة بشكل عام من حالات السعال الشديد التي قد تصيب الأفراد هذا الأمر الذي يعتبر مزعجاً جداً. حيث أن الكثير منا قد يمر بحالات من السعال الطويل أي أن تستمر لدقائق أو ساعات. ومن خلال ركوب الدراجة الهوائية مثلاً وأخذ جولة خارجاً سوف يصبح الوضع أفضل
    ويقلل ذلك من حدة السعال.

    فوائد أخرى مميزة للدراجة الهوائية لتحسين عمل الرئة:

  • تعتبر الرياضة من أهم العوامل والطرق في طرد البلغم من الجسم والذي يعتبر من أشد ما يعاني منه المدخنون. لذا فإن ركوب الدراجة الهوائية يعد خياراً مميزاً للراغبين في الإقلاع عن التدخين. وبالمثل أيضا فالرياضة هي بمثابة الخطوة الأولى بعد تركه.
    والكثير من الأطباء يرون أنه ومن أجل التخلص من كمية البلغم الموجودة في الجسم فإنه يجب ممارسة الرياضة لأكثر من مرتين أو ثلاثة خلال الأسبوع الواحد. وبنشاط كافي ومناسب.
  • زيادة وقوة عضلات التنفس مثل عضلة الحجاب الحاجز وكذلك العضلات بين الأضلاع. تلك العضلات التي تساهم وبشكل كبير في تعزيز عمل الجهاز التنفسي من أجل الوصول لحالة إشباع جيدة بالأكسجين.
  • من فوائد الدراجة الهوائية لتحسين التنفس أن الحفاظ على ركوب الدراجة الهوائية بشكل دوري ومعين وخلال فترات مناسبة يحقق قوة لعضلات البطن. الأمر الذي يعني تخفيف الضغط الذي يقع على عضلات الصدر أثناء الأعمال والأنشطة المختلفة.

ركوب الدراجة الهوائية يعزز عمل الرئة:

يعد ركوب الدراجة الهوائية للتنفس حلاً ومقصداً كثيراً عند الحديث عن الأزمات التنفسية وكذلك حالات
ضعف التنفس أو الربو. حيث ثبت للأطباء أن ركوب الدراجة الهوائية من الممكن أن يخفف كثيراً
من مضاعفات مرض الربو التنفسية. وذلك كالآتي:

  • إن ركوب الدراجة الهوائية عندما يحسن من عمل الرئة فهو يقلل وبشكل كبير من شدة النوبات التنفسية الحادة التي تحدث عن مريض الربو. وهذا يعني ارتياحاً أكبر له عند حدوث أي حالة أو نوبة يمكن أن تصيبه.
  • تقليل وتيرة النوبات التي تصيبه إلى حدها الأدنى. وذلك لأن للرياضة دوراً كبيراً في توفير وصول الأكسجين المناسب وبالحجم المطلوب إلى الرئتين.
  • إن تقوية عضلات الصدر والتي بدورها تحقق تنفساً أفضل يعد من الأمور الإيجابية والتي سوف يكسبها مريض الربو عند ركوب الدراجة الهوائية.
  • ركوب الدراجة الهوائية يجعل مريض الربو يشعر بطمأنينة وسعادة أكثر بسبب إفراز الإندروفينات في الدماغ والتي تحدثنا عنها في مقالتنا السابقة فوائد الدراجة الهوائية لتنشيط الدماغ.
  • من خلال ما سبق فإن تلك التغيرات التي تحدث عند مريض الربو بعد ممارسة ركوب الدراجة الهوائية تحقق له راحة وارتياحاً أكبر.

أعزاءنا المتابعين إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالتنا اليوم نأمل أن تكونوا قد حصلتم على أهم المعلومات
التي تحتاجونها حول فوائد الدراجة الهوائية لتحسين التنفس.

نشكر لكم متابعتكم ونسعد بتعليقاتكم