فوائد الدراجة الهوائية لتحسين المزاج

تعد الرياضة و الحركة البدنية احد اهم و افضل الوسائل الطبيعية لزيادة شعور الانسان بالمشاعر الارتياح
و تخفيف التوتر و مواجهة الضغوطات اليومية,
رياضة الدراجة الهوائية خيار جيد للعديد من الأفراد بالإضافة لأنها جامعة لعدد من الفوائد الأخرى.
حيث وصل عدد الدراجات الهوائية في المانيا لحدود 72 مليون دراجة بحسب موقع الرياضة الحكومي.
و في هولندا تجاوز عدد الدراجات الهوائية عدد السكان لتصل الى 16 مليون دراجة.

كيف يمكن أن تحسن الدراجة الهوائية مزاجنا و تخفف التوتر؟

يجيب على هذا السؤال كل من الباحثين و المجربين على حد سواء كل في تجربته الخاصة 
اشارت بعض الأبحاث على أن الأشخاص الذين يصلون لأماكن عملهم باستخدام الدراجة الهوائية يصلون بمزاج أفضل من أولئك الذين يصلون بالسيارات.

اذ ينصح بعض الأطباء الموظفين أن يذهبوا الى عملهم بالدراجة لما يتعرضون من ضغوطات عمل قد تشكل عاملا اضافياً للتراجع في الصحة البدنية و النفسية.


ركوب الدراجة الهوائية يزيد من الشعور بالراحة:

حيث اكدت عدة ابحاث ان هذه الرياضة تحفز انتاج الهرمونات و النواقل العصبية المسؤولة عن الإحساس بالسعادة مثل السروتونين و الاندروفين و الدوبامين و زيادة تدفق الدم للمخ مما يساهم في زيادة الشعور بالراحة و تخفيف التوتر النفسي و التوازن و النوم الجيد, أيضا يشير بعض الباحثين أن ركوب الدراجة باستمرار يمكن أن يكون عاملا جيدا للوقاية من الإصابة بالاكتئاب و ارتفاع ضعط الدم,و كذلك تعزيز الابداع و الإنتاجية
وبالمثل أيضا منح شعور الكفاءة و الراحة و تحسين الملاحظة و الانتباه.
في دراسة ممولة من المفوضية الاوربيةدعت لتشجيع المواطنين على ركوب الدراجة لما لها فوائد بدنية و نفسية واقتصادية.
ذكر موقع كينزلاند الأسترالي: أن ممارسة ركوب الدراجة الهوائية يسهم في زيادة الشعور بالرضا و النوم جيداً إنتاجية أعلى.

وأظهرت دراسات أخرى تمت من أجل العلاقة بين الدراجة الهوائية وتحسين المزاج:

  أن ركوب الدراجات بانتظام يقلل الاضطرابات مثل الاكتئاب و القلق لما ما تسببه هذه الرياضة من متعة. وكما يقلل ركوب الدراجات من


التوتر يمكن لممارسة ركوب الدراجات أن تخفض مستويات هرمون التوتر في الجسم "الكورتيزول" يمكن بذلك أن يؤدي إلى تخفيف التوتر في جسمك أيضًا.


تظهر الأبحاث أن أولئك الذين يمارسون ركوب الدراجات بانتظام لديهم مخاطر أقل بشكل ملحوظ للشعور بالتوتر.

وبالتالي وُجد أن فوائد الدراجة الهوائية لتحسين المزاج كبيرة فهي تساعد في إبعاد القلق.

وأيضًا ركوب الدراجات والمشي يؤديان إلى إفراز هرمونات "الشعور بالسعادة" المعروفة باسم الإندورفين  و بالتالي إرخاء عقلك وتجعلك تشعر بالسعادة

وهذا يعزز مزاجك الجيد ويقلل من مشاعر القلق لديك .

زيادة احترامك لذاتك يمكن لممارسة النشاط أن تجعلك تشعر بمزيد من الإيجابية وتحسن تجاه نفسك ، خاصةً عندما تضع أهدافا و انت تمارس هذا النشاط كأن تصل لمكان ما في وقت ما أو أن تكون عند مواعيدك دائما. فتحسين مزاجك يحسن احترامك لذاتك.


وفي دراسة تمت في برشلونة كانت نتائج الدراجة الهوائية لتحسين المزاج ملخصة بالتالي:


قمنا بتقييم العلاقات بين التنقل بالدراجات والإجهاد أثناء التكيف مع العديد من المربكات في عينة تمثيلية من البالغين في برشلونة ، إسبانيا. وجدنا علاقات عكسية ذات دلالة إحصائية بين عدة مقاييس للتنقل بالدراجة والإجهاد, كان راكبو الدراجات الذين يركبون دراجاتهم لمدة 4 أيام أو أكثر في الأسبوع أقل عرضة للإصابة بالتوتر مقارنة بأولئك الذين يركبون دراجات أقل أو لم يتنقلوا بالدراجة على الإطلاق.

إلى هنا أعزاءنا المتابعين نتمنى أن نكون قد قدمنا لكم ما ترغبون به من المعلومات القيمة. نشكر متابعتكم ونرحب بكم دوماً.