فوائد الدراجة الهوائية لتحسين وظائف الجسم:

تعتبر الدراجة الهوائية واحدة من الرياضات ذات النفع الشخصي والعام والآمنة وقليلة التكلفة وتعبر شائعة في دول الاتحاد الأوربي والصين ودول شرق اسيا فهي هواية محببة للملاين من البشر وذات نفع صحي للجسم، فكيف تساهم هذه الرياضة في تحسين وظائف الجسم عموماً:

يساعد ركوب الدراجة الهوائية في عدد من الوظائف الحيوية مثل:

  • صحة القلب والدورة الدموية:

أكدت الدراسات أن ركوب الدراجات بانتظام يمكن أن يساعد بشكل جيد جداً في تقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبية بنسبة تصل إلى 50٪، وأعلى، تحمي الجسم من الإصابة بالأمراض كأمراض القلب والشرايين فهي تقوي عضلة القلب وينظم ضرباته، مما يسهم في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، وبالتالي تقليل احتمالية الوفاة بهذه الأمراض.

  • خفض ضغط الدم:

ارتفاع ضغط الدم أمر شائع بين الناس ويعد عارضاً صحياً خطيرا على المدى الطويل ويعاني منه العديد من سكان العالم وهو يعتمد على النظام الغذائي وأسلوب المعيشة الذي يتبعه الفرد، تشير بعض الأبحاث الى إمكانية محتملة أن لركوب الدراجة أثر إيجابي في هذا الخصوص، ويعتقد الأطباء أن لممارسة الرياضة وخاصة الهوائية منها كركوب الدرجة حيث يؤدي ركوب الدراجة لفترة نصف ساعة تقريباً الى خفض ضغط الدم.

  • التحكم بالوزن:

الدراجة الهوائية لست وسيلة ترفيهية وحسب، يمكن لرياضة ركوب الدراجة أن تساعدك على تخفيف وزنك والتحكم به إذا ما مارستها بانتظام، ولا يعد هذا الأمر العامل الوحيد حيث أيضاً يجب اتباع نظام غذائي يدعم هدفك فيما إذا كان لإنقاص الوزن أو لحرق المزيد من السعرات الحرارية. فلا يمكن للدراجة وحدها ضبط وزنك فيما إذا كنت تتناول الكثير من الأطعمة التي من شأنها أن ترفع وزنك وتزيد الدهون في جسمك.

  • وتحسين وظيفة الرئتين:

الدراجات الهوائية لديها فوائد صحية عامة مثل تحسين وظائف القلب والرئة، لذلك لأن الممارسة وخاصة في الهواء الطلق بعيداً عن الازدحام المروي وفي مساحات خضراء تحسن من نسبة الأوكسجين المستنشق عن طريق الرئة.

  • المرونة واللياقة البدنية والتحمل:
    العديد من الناس يطمحون للحصول على جسم رشيق وحيوي ومرن، وطبيعة الحياة اليومية التي نعيشها تتطلب من أجسامنا القدرة على التحمل إن كان في العمل أو الأعمال المنزلية اليومية، العديد من راكبي الدراجات المحترفين لا يفشون سراً عندما يتحدثون عن أجسامهم وكيف ازدادت قدرة تحملهم للأعمال اليومية، وازدياد مرونة أجسامهم وهو ما يضيفه الأطباء أيضاً وتؤكده الأبحاث الطبية.

 

  • التروية الدموية:

الحركة المستمرة والمنتظمة تزيد من حيوية الجهاز الدوراني للجسم وبالتالي تساعد على وصول الدم للأطراف العلوية والسفلية بفاعلية عالية، فهي تحسن وظائف المخ والجهاز العصبي.  

  • قوة العضلات وتحسين آلية حركة المفاصل:
  • الشعور بالإيجابية ومشاعر الرضا والمزاجية:

يساعد ركوب الدراجة على تحسين الحالة المزاجية، فهي تصفي الذهن وتساعد على التخلص من الطاقة السلبية وهذا يعني راحة للتفكير وزيادة القدرة على التفكير بإيجابية، وتمنحك الفرصة لتصفية الذهن وإراحة العقل، والمقدرة على ايجاد الحلول للمشاكل التي تعترضك.

  • صحة أفضل للدماغ:

الحركة العضلية أثناء ركوب الدراجة وكما قلنا فأنها تحرك الدورة الدموية وتزيد التروية وتدفق الدم حاملاً معه الاوكسجين والغذاء لكافة أعضاء الجسم وأهمها الدماغ، مما يؤدي الى تغذية أفضل لخلايا الدماغ الأمر الذين يحافظ على خلاياه، لذلك فهي لا تقي من الشيخوخة وضعف الأدراك وحسب، انما تحمي الخلايا الدماغية من التلف أيضاً مذلك وفقاً للعديد من الأبحاث.

  • زيادة قوة العضلات:

لركوب الدراجات تتحرك مجموعة من عضلات الجسم الرئيسية والثانوية وبذلك يتم تمرينها، ولهذه الحركة أثر كبير على زيادة نمو العضلة. تتحرك العديد من العلات السفلية اثناء ممارسة التمرين كعضلات الفخذ والساق والأقدام التي تعمل جنباً الى جنب لأداء الحركة، ويجب الاخذ بعين الاعتبار زاوية ميلان الضهر ووضعية الركوب.

ما هي العضلات التي تتحرك أثناء ركوب الدراجة:

من أهم العضلات التي تتمرن أثناء ركوب الدراجة وهي: العضلات ذات الرؤوس المزدوجة، والعضلات ذات الرؤوس الثلاث، وعضلات القدم، والعضلات ذات الرؤوس الرباعية للفخذ، وعضلات الذراع وأوتار الركبة والذراعين أيضاً.

وأخيراً، عزيزي القارئ قد قدمنا لك ملخصاً بسيطاً لما يمكن أن تفعله مع دراجتك لبعض الوقت يومياً لتحسين وظائف جسدك والفوائد الجمّة الناتجة عن اتخاذك لقرار ممارسه هذه الرياضة. هل قررت الحصول على واحدة؟؟